النبذة التعريفية

  • بروفيسور جراحة العظام والعمود الفقري 
  • رئيس اللجنة المحليه لجراحة العظام
  • نائب رئيس الجمعية السعودية لجراحة العظام

المؤهلات العلمية

  • بروفيسور جراحة العظام كلية الطب جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل
  • البورد الأردني من المجلس الطبي الأردني
  • البورد العربي في جراحة العظام من جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل (جامعة الدمام سابقا)
  • زمالة طبية من الكلية الملكية للجراحين في إدنبرة ، المملكة المتحدة
  • بكالوريوس طب وجراحة من جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل (جامعة الدمام سابقا)

الخبرات العملية

  • نائب عميد كلية الطب للشؤون السريرية 
  • رئيس قسم العظام  في مستشفى الملك فهد الجامعي، بالخبر 
  • عميد اللجنة الاستشارية في كلية الطب  جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل
  • وكيل كلية الطب للشؤون السريرية  جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل

مشاركات

  • قام بعرض المقالات في   – اجتماعات SICOT  في بلجيكا
  • له مشاركات مؤثرة في اجتماع جمعية جراحة العظام السعودية

محاضرة الانزلاق الغضروفي

حوار صحيفة اليوم مع د.العثمان

  • أعجبتني كلمتان كان يرددهما البرفيسور عبد الله أحمد العثمان رئيس قسم جراحة العظام بمستشفى الملك فهد التعليمي ونائب رئيس الجمعية السعودية لجراحة العظام وهي الهدف والتحدي.. الهدف كان من الثانوية بالحصول على الدكتوراة والامتياز الطبي وتحقق له ذلك…والتحدي أنه حصل على الدكتوراة في ثلاث سنوات بعد ان كان مقررا عليه انهاؤها في خمس سنوات …ضيفنا لهذا الأسبوع هو من مواليد الاحساء عام 1961م درس الابتدائية في مدرسة قتيبة بن ابي مسلم ثم انتقل الى مدرسة الظهران أكمل الابتدائية والمتوسطة ثم في ثانوية الخبر ثم انهى في جامعة الملك فيصل عام 76م وفي 86م عين معيدا في قسم جراحة العظام وفي 89م حصل على الزمالة البريطانية وكان أصغر سعودي يحصل على الزمالة وفي عام 92 عين استاذا مساعدا في القسم بعد حصوله على البورد الاردني في جراحة العظام ..ثم عين استاذا مشاركا ثم أستاذا ثم رئيس قسم جراحة العظام بالمستشفى الجامعي ونائب رئيس الجمعية السعودية لجراحة العظام ومسؤول لجنة التدريب والاعتراف بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية وممثل المملكة في اكبر جمعية عالمية لجراحة العظام .. تطرق للعديد من الموضوعات في حياته العملية نتناولها في حديثنا معه :
  • حققت الهدف
     كيف خططت للدخول في عالم الطب؟
    ـ كنت من الصف الثالث الثانوي أتمنى أن أصبح جراح عظام مميزا ..فوضعت الهدف أمامي وتحقق لي ذلك بفضل من الله ثم بدعاء والدتي أطال الله عمرها.
     كيف كانت تحرص على الدعاء لك؟
    ـ كان عندها دعاء مشهور تقول فيه ..الله يكفيك شر سيف الفتنة والله يرزقك الحلم والعلم ..وهذا الدعاء كان بشكل مستمر مما غير من حياتي .
     كيف غير من حياتك؟
    ـ كنت سريع الغضب وأصبحت في حلم .. كما أن لوالدتي أشعارا أتذكر منها تقول لنا ..يانايم الليل خلك عن النوم خله ..في يوم بتزور المقابر وتنام الدهر كله.
     هل هي من الاشخاص الذين أثروا في حياتك؟
    ـ في الواقع الوالد والوالدة وأخواني كانوا مؤثرين فيي حياتيا.. أما علميا البروفيسور محمد توفيق التميمي.
     لماذا؟
    ـ لأنني عندما اجتزت الاختبارات الثلاثة في الجزء الأول من الزمالة البريطانية والزمالة العربية وجامعة الملك فيصل.. وجميعها قدمتها في سنة واحدة فكان رئيس القسم د التميمي قال لي عندما اجتزت الثلاثة أنت الآن نقيب الأطباء فقلت له لماذا ؟ قال لأنك حصلت على ثلاثة نجوم.
     الجانب العسكري والجانب المالي لم يكونا أحد مسارات حياتك قبل الطب؟
    ـ فكرت في المال من خلال دخولي في الاسهم ولكنني خسرت منها ومن العيد وابن حسن وبلغت خسارتي تقريبا تسعة ملايين ريال ..ولم يهتز في أي شئ ولله الحمد ..فالاهم هو الصبر .
    أنا مغامر
     معنى ذلك أنك تهوى المغامرة في حياتك؟
    ـ نعم أنا انسان كثير المغامرة .. لاأسمع عن أي نشاط تجاري الا أتوجه اليه ..في أمور سارت نحو الصواب وفي أمور سارت نحو الخطأ .
     لم تشعر من تلك اللحظة بالندم من هذه الخسارة؟
    ـ لم أندم على تسرعي في بعض الامور المالية .. ولكنني لم أندم على جلوسي مع أولادي وأهلتهم ولله الحمد للدراسة الجيدة والتربية الصالحة .
     لحظات …وبماذا تفكر الآن؟
    ـ أدعو وفي كل وقت أن يرزقني عملا أخدم فيه الإسلام والمسلمين.
     لغة الفشل ..هل تأخذ شيئا من حياتك؟
    ـ الفشل هو أول طريق للنجاح …فانا عندما فشلت في الاسهم غيرت طريقها لانها ليست من اختصاصي وليست هي لعبتي ..والآن أسير في طريقي بثبات دون النظر الى الوراء.
     هل هذا سر نجاحك؟
    ـ سر نجاحي التواضع وفتح لغة الحوار مع أولادي والطلاب المتدربين في القسم.
    والد المصاب أدهشني
     مجال تخصصك بالطب فيه الكثير من المواقف واللحظات الغريبة ..ماهي أغرب قصة شاهدتها في مجال عملك؟
    ـ قصة أب أصيب ابنه في حادث سيارة وهو طالب في المرحلة المتوسطة فأدى الى كسر في الاطراف العلوية والسفلية مع ضربة شديدة في الدماغ أدت الى غيبوبة عميقة عنده …وكان لايستطيع التحدث مع من كان معه ..ولايشعر بمن كان معه ..والأغرب أن هذا الاب كان دائم الحضور معه يتكلم معه .. فكنا نقول لهذا الاب احتسب هذا الولد الى الله فحالته فيها من الصعوبة أن يعيش .. ولكن الاب كان يقول لنا ان ولدي سيقوم باذن الله ولا تستعجلوا عليه .. وبدأنا نعطيه العلاج المناسب لتثبيت الكسور التي لديه ولكنه لم يفق من الغيبوبة …وكان حرص الاب مثير للانتباه وسألناه هل هو ابنك الوحيد ؟قال لا ولكنه فلذت كبدي وغال عندي (الضنا غالي) …وفي يوم من الايام غاب الاب عن ابنه الصغير وأوكل ابنه الكبير لمتابعة أخيه ..وقال هذه الأدوية يأخذها أخيك في الوقت كذا ..حتى التغذية كانت تقدم له عن طريق الفم .. فجلس الأخ الأكبر ساعات وشعر بالملل ثم خرج من المستشفى وصار له حادث وكلموه من المستشفى وقالوا له ولدك يلفظ أنفاسه من حادث مروري وقال لهم ابني في المستشفى .. فذهب للمستشفى وتوفي ولده الكبير أمامه .. فقال الأب إنا لله وإنا إليه راجعون ..فلله ماأخذ ولله ماأعطى ..والله يصبرني ..فجلس في العزاء واذا بالمستشفى يتصل به ويقولون له ابنك الصغير أفاق من غيبوبته ..وبدأ ينطق ..ويسأل عنك ..تعالى له وجاء وعين تدمع لفراق الكبير وعين تدمع لفرحة لقاء الصغير ..وماهي إلا أيام ويمسك الأب بيد الابن الصغير ويخرج من المستشفى .
     كانت هناك إرادة من الاب في شفاء ابنه؟
    ـ نعم .
     هناك من الاطباء من لايستطيع تقييم حالة المريض ..وينتج عنه أخطاء طبية ..دكتور الخطأ الطبي في تلك اللحظة من يتحمله؟
    ـ الخطأ الطبي نوعان ..الاول إهمال والثاني اعتلال .
     الاهمال عرفته ولكن الاعتلال لم أعرفه؟
    ـ الاعتلال هو أن المريض سيأتي بنسبة معروفة في كل مستشفيات العالم سواء عملها أم لم يعملها أي شخص ليس هذا خطأ من الجراح ولكن هذا يصير في المستشفيات ..أنت لما تعمل الركبة اليمنى وعملت الركبة اليسرى .. أما اعتلال عند أي مريض ليس خطأ .
     الرؤية الشرعية في الأخطاء الطبية …كيف تتعاملون معها؟..
    ـ في الشرع هل الطبيب ضامن ..اذا كان ممارس مهنة حقيقية دون تزوير أو دراية فلا يعتبر ضامنا.. الذي يتحمل الخطأ هو المستشفى او التأمين… وأتذكر أنه جاءتنا شكوى كيدية ضد زميل لنا في المستشفى في جراحة الركب ..وقال بعد العملية ان ركبته القديمة ليست كما كانت قبل العملية ..وكشف في كل المستشفيات قالوا هي سليمة ولكنه مصر على شكواه ..وتكونت لجنة وتأكد أنه لم يخطئ الدكتور ..فأنت تجتهد .. وأن الطبيب في الاصل اذا وثق من أمانته هو مجتهد ..فأنا لاأعرف أن طبيبا يتمنى لمرضاه المرض بل فرحته وسعادته في شفائه ودعوته له … تصور أننا نسهر الليالي لاننا متاثرون بمريض ..حتى أننا نقوم الفجر ومن ثم نسأل عن مرضانا .. حتى في سفرنا نسأل عنهم.
     هل تعرضت للخطأ الطبي في حياتك؟
    ـ نعم حصلت لي أخطاء طبية .. وهذا يحدث في كل مكان ولا يوجد جراح لم يخطئ.
     ماهو الخطأ الذي قمت به؟
    ـ عملت عملية قبل عدة سنوات لمريضة عندها تقوس في الظهر ..والتقوس عنيف عند هذه الفتاة ..وقعنا لاصلاحه وكانت خطورته على النخاع الشوكي ..ووافقت الاسرة على ذلك ..وحاولنا تنزيله الى أفضل ..ولكن قانونا مايصل الى النخاع الشوكي .. ولم تكن لدينا أجهزة تقيس الاعصاب ..وفرحنا لنزول القوس أكثر من النصف ..وأول مااستيقضت الفتاة لم تتحرك أرجلها ..وبالتالي شلت واستأذنا أهلها بازالة الحديد من درجة التقوس وأخذت شهرا ورجعت القوة لها وخرجت الفتاة من المستشفى.
     موقف تأثرت به … ولا زال عالقا بذاكرتك؟
    ـ أتذكر أنه جاءنا طفل صغير في الطوارئ ..وقد أصيب بصديد تحت الاظفر ( العوالي ) وهو قادم من الصحراء ولايتجاوز عمره الست سنوات ..ولابد أن يخرج بجراحة .. مما اضطر الطبيب بذلك وقال لابد من إدخاله بعملية صغيرة ومن ثم تخديره …فقال الاب مايحتاج ولدي الى تخدير فهو رجال يتحمل ذلك.. والتفت اليه وقال أنت رجال ..فقال نعم ..فكنا بحيرة من أمر هذا الاب وقسوته لولده ..فقلت لابد أن اخذ القرار للتخدير الموضعي كاقل تقدير فتم تخدير الاصبع وخدر الدم بالمطاط وفتحنا الجرح وطلع الصديد ..فقال الاب لاتعطونه إبرة تخدير ..أنا أمسك يده ولايتحرك .. ولدي رجال والتفت اليه وقال صحيح أنت رجال ..فقال نعم ..فكنت مذهلا من هذا الموقف من قسوة قلب الاب على ابنه وتحمل الابن الالم ..وعمق الاصبع ومسكت مخرج الدم حتى لايتدفق ..وتمت تغطية عين الابن ..فقال الاب ليس له داعي تغطية عينه .. فقلت لابد من ذلك وبدأت بالمشرط وأخرجت الصديد ورفعت أصبعه وخلال 3دقائق خرج الابن ورأيت فيه فقط عيناه التي تدمع حتى كان من الاب أن يقول له الرجال يبكي ..فقال لا …وتعلمت من هذا الموقف رباطة الجأش ..ولكنني استفدت من هذا الموقف في تجربته مع أحد اولادي عمل عملية في الأسنان دون تخدير.
     هل تتذكر أطول عملية أجريتها في حياتك؟
    ـ 13 ساعة عملت فيها عملية متواصلة في انحراف الظهر لدى امرأة بسبب السل الرئوي.
     هناك من ينظر الى الاطباء بانهم يبحثون عن الكسب المادي ..تعليقك على ذلك؟
    ـ أنا عملت في مستشفيات حكومية وخاصة لم أجد في إدارات المستشفيات أنها تحب ان تسيىء لسمعتها ..ولو كان الحق لهم يبادرون بجنب الامور وتصعيدها ..حتى لو استردوا اموالهم من المريض.
     بما أنك في جراحة العظام ..كيف ترى نسبة الحوادث المرورية التي تدخل في المستشفيات؟
    ـ الحوادث المرورية هي كثيرة في المملكة ..وأكثرها القاتلة ..وتخيل أن كل سنة يموت 4500شخص .. وهي في آخر احصائية قبل خمس سنوات ..أما الآن فقد ارتفع المعدل الى 6350…وهذا يعني أن هناك شخصا يموت كل دقيقة ونصف ..والذين يموتون في المستشفى أكثر من ذلك …فالمملكة تعد من أكثر من مناطق العالم في كثرة القتلى في الحوادث ..ولذلك نتمنى أن يقل هذا العدد ..وعملنا عدة اقتراحات ومؤتمرات لمحاربة هذه الظاهرة ..وأرسلنا عدة توصيات نتمنى أن ترى النور قريبا .
     مثل ماذا كانت التوصيات؟
    ـ مراقبة السرعة على الطرقات ..ثانيا النقل السريع للحوادث الى المستشفى المناسب ..ثالثا وجود مستشفيات متخصصة للحوادث في مناطق المملكة ..رابعا اعادة تدريب كوادر في الهلال الاحمر السعودي ..وهم مشكورون على مايفعلونه الآن لانقاذ المرضى .. خامسا ممكن اطلاق تأمين الطرق …سادسا ممكن ايجاد اماكن اتصال تخدم حوادث السيارات فقط ..ولدي برامج عملية في بريطانيا ..ولعل الوقت يسمح لعرضها للأمير فيصل بن عبد الله .. حتى يتبناها .
     لكونك أول جراح سعودي بدأ في جراحة العمود الفقري بالشرقية .. ماذا أضافت لك هذه الميزة؟
    ـ ولله الحمد أنا في تخصصي جراحة العمود الفقري واصابات الملاعب ..فقد أجريت أكثر من 200عملية في انحراف العمود الفقري (الجنف) وأجريت أكثر من 250 عملية في كسور الظهر وأكثر من 350عملية في الانزلاق الغضروفي ..وفي الآونة الاخيرة في الجراحات الدقيقة في العمود الفقري ..وأجريت 52عملية حديثة لازالة الغضروف في المنطقة (القاطونية) بواسطة الابر الدقيقة دون التدخل الجراحي …وبالذات الصليب الامامي واصلاح الغضروف الهلالي بواسطة الاخاطة .
     هل قمتم بالاستناد الى بحوث علمية في هذا الخصوص؟
    ـ عملنا على ذلك بحوثا علمية نشرت في المجلات العالمية تبين هذه الطرق الحديثة ..وأعمل حاليا على تطوير جهاز جديد لاصلاح انحراف العمود الفقري (الجنف)وجهاز جديد لاختبار قطع الرباط الصليبي وطرق إصلاحه ..وكذلك نعمل على بحوث علمية دقيقة في استخدام الخلايا الجذعية لمعالجة قطع النخاع الشوكي عند المرضى لكسور الظهر …نتمنى أن تجد أبحاثنا النور باذن الله .
    من اللاعبين الذين أجريتم لهم عمليات في الصليب الامامي أو الغضروف الهلالي؟
    ـ لدينا لاعبون في القادسية والنهضة والاتفاق ومضر .
     دعني ارجع معك الى الوراء من البدايات هل كنت تحلم أن تصبح طبيبا؟
    ـ من الصف الاول ثانوي كنت أحلم أن أكون جراحا للعظام وتحقق بفضل من الله .
     وبماذا تنصح الشباب حاليا ؟
    ـ نصيحتي أن يضع الشاب أو الشابة الهدف أمامه من الثانوية ويترك عنه الطرق المتشعبة التي تقلل من شأنه ..وان يكون جادا في الحياة ..خاصة ان الجدية والتركيز توصلان الى الهدف ..اما الانسان غير الجاد فسيتعرض للضياع وستصل له عقبات ولابد أن يتجاوزها ..فالانسان الذكي هو الذي ينجح ..اما الانسان الهازل فيغتر بذكائه ومايستغلونه للافضل .
     كيف بدأت معك البدايات ..خاصة في التنشئة الاولى من مراحل حياتك؟
    ـ أنا نشأت في بيت مع الوالد والجد في الاحساء بالمبرز في المنطقة العيوني …وكان جدي لديه أكثر من بيت فيه (الدبش) في البقر والابل ..وكانوا ياتي اليه الكثير من البادية من باب تبادل المنفعة ..فقد كان بيتنا مضيافا .. فكان اول بيت ادخلت فيه الثلاجة والتلفاز كان في بيتنا.
    في أي عام كان ذلك؟
    ـ كان في 65م ..وكنا نرى في التلفزيون في قناة الظهران قطعان من المواشي والافلام المدبلجة.
     التعليم .. كيف كان مشوار حياتك فيه؟
    ـ دخلت الابتدائية عام 67م وأخذت الاول على الصف وتكرر ذلك في الصف الثاني والثالث .
     ماهي المدرسة التي تلقيت تعليمك منها؟ ومن كان مدير المدرسة؟
    ـ كانت المدرسة تسمى الخامسة الابتدائية ثم قتيبة بن ابي مسلم …وكان مديرها الاستاذ الفاضل سعد العصيل ثم انتقلت الى الظهران عام 1389-1390هـ .
     كيف وجدت مدينة الظهران في ذلك الوقت؟
    ـ كنا في ذلك الوقت كأننا مسافرون من قرية الى مدينة متطورة ..وكانت العوائل في مجتمع الظهران من كافة مناطق المملكة ..فقد كانت المدينة مسفلتة في شوارعها من خلال سيارات متنقلة ودراجات منتشرة بين الصغار والكبار …فقد كانت الحياة بسيطة حيث لايوجد الا أرامكو أو في القطاع العسكري أو السوق والذي كان يعمل فيه والدي ( جزار) فقد كان معروفا في السماحة بالبيع والشراء .
     هل تتذكر من كان زملاؤك في الدراسة؟
    ـ حسين الكلي ومسعود الغامدي ومسفر الجريب وسعيد الغامدي .
     ماذا بقي من ذكرياتك في الدراسة ؟
    ـ ذكريات جميلة لا أنساها وأتذكر في مادة الحساب كنت متفوقا وكان يدرس معنا طلاب الليلي من الحرس الوطني .. وتشكل عليهم بعض المسائل الحسابية..فيأتون الى المنزل وكان عمري 5 سنوات ..فكانت والدتي تقرأ علي من خوف الحسد ..وأخذت جوائز كثيرة في المتوسطة والابتدائية … وأتذكر أن والدي أهداني هدية سيارة ( كابريس) بعد أن قدمت للجامعة في كلية الطب …كما أتذكر أنني قدمت الاختبار يوم الاربعاء ويوم الخميس تزوجت ويوم السبت داومت .. فكانت مرحلة دخولي للزواج خطوة ايجابية من زوجة ساعدتني في الحصول على الدكتوراة في 3سنوات فكنا نجلس في المستشفى 36ساعة متصلة ولاننام الا سويعات قليلة.
     هل تتذكر أول عملية أجريتها؟
    ـ نعم عملية (التهاب الزايدة الدودية)عام 87م وكانت اول عملية لها فرحة في قلبي وقد أنهيتها دون عواقب على المريض تحت اشراف ( بريفسور وارسرنو) من الجنسية البريطانية من اصل غاني … فقال لي من ذلك الوقت أنت ستصبح جراحا ممتازا ..وبالفعل واصلت التميز والتحدي في الحياة فكنت عازما على تقديم الجزء الثاني من الزمالة البريطانية فقال الدكتور التميمي أنت صغير قلت له سأقدم الاختبار في الرياض والله سيكون معي وبالفعل قدمت الاختبار وأنا قلق على هذا الاختبار الذي يعتبر من 3 أجزاء تحريري وشفهي وحالات مرضية وتجاوزتهم بفضل من الله وعدت الى الجامعة وحيرتهم بحصولي على استاذ مساعد ومازلت في فترة التدريب ..وقلت لهم الشهادة تسمح لي استاذ مساعد ووافقوا على ذلك واكملت في جراحة العظام ..وكنت اول سعودي في جراحة العظام قد أنهى الزمالة العربية ولكن رفضوا دخولي الى دمشق ..قالوا انتظر 6 اشهر واعمل بحثا وعملت بحثا واستفدت منه .
     تقيم أحادية الاطباء ..ماهي أبرز المواضيع التي يناقشها المجلس؟ وماهي طبيعة عملك في مركز حي الهدأ؟
    ـ اولا أحادية الاطباء يكون فيها اجتماعنا لمناقشة الموضوعات الاجتماعية التي لها صلة بالمجتمع ,حيث نستضيف فيها شخصيات مؤثرة في المجتمع …اما مركز الحي الذي أمثل رئيسا له.. فهو ضمن الخدمات الاجتماعية وهي مراكز تهتم بكل حي من ناحية اجتماعية ثقافية نوعية لكل فئات المجتمع من أطفال وكبار وصغار ورجال ونساء … ووضعنا خطة سنوية أرسلناها للوزارة لاطلاق برامج تخدم الحي بالكامل .
     الادوار التي تقومون بها في الجمعية السعودية لجراحة العظام ؟
    ـ هي تأسست حديثا لها 3سنوات ..وأجرت حتى الآن مؤتمرين عالميين .. وسوف نستقدم أكثر من 15متحدثا اجنبيا يختصون في جميع التخصصات الفرعية ..والجمعية في الواقع لها اهتمامات كثيرة علمية وبحثية ..وينطوي تحت شعارها اكثر من 500عضو والمتوقع ان يرتفع الى 800عضو.
     مدن وعواصم تحب دائما أن تزورها ؟
    ـ مكة المكرمة ثم أبها ومن العالم كوالمبور .
     من من زملائك من تحب ان يكون معك في السفر؟
    د قاسم الداود.
     مساحة تقضيها مع نفسك ؟
    ـ أحب أن أكون في البحر ..كما أن هوايتي هي السباحة وكرة القدم .
     كلمة أخيرة ؟
    في الواقع اود ان أشكر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ على الزيادة الضخمة التي تمت حديثا على رواتب الاطباء .. مما سيكون له الاثر الفاعل على ادائهم العلمي والعملي للجامعات وتطوير البحث العلمي في جميع تخصصات الطب .. واشكركم على هذا اللقاء .

لقاء مع د.العثمان للتعريف بمرض الجنف

  • أجرت طالبات الثانوية الخامسة بالجبيل الصناعية لقاء صحفيا مع نائب رئيس الجمعية السعودية لجراحة العظام البروفيسور الدكتور عبدالله العثمان كأول بادرة للتوعية بهذا المرض مصحوبا بالتوثيق الإعلامي.
    وقالت مديرة المدرسة الخامسة بالجبيل آمال الغامدي إن الطالبات قمن بعمل حملة توعوية بمرض الجنف واستخدمن وسائل إعلامية متعددة لتوثيق العمل منها إجراء لقاء مسجل مع الدكتور العثمان
  • بم تميزت في مجال العمل الجراحي؟
  • اجريت العديد من العمليات الكبيرة في العمود الفقري وتميزت في جراحة الجنف، وتحرك الفقرات، والانزلاق الغضروفي، وأجريت أكثر عدد من عمليات إزالة الغضروف الدقيقة باستخدام الإبرة وهي تقنية جديدة فكان مجموع العمليات 152 حالة وبدأت بهذه العمليات بآخر عام 2007م إلى وقتنا الحالي وبرزت في عمليات الانزلاق الغضروفي وهناك حالات جراحية استغرقت من 13 ساعة.
  • – برأيك ما أكثر الأمراض عند المراهقين وأخطرها؟
  • أرى أن أكثرها آلام الظهر وبمختلف أشكاله، وأخطرها الجنف وهو خمسة أنواع والمشهور هو المنتشر بين المراهقين ويظهر عند بلوغ الشخص 11 سنة، وينتشر بين الإناث أكثر بنسبة 6:1.
  • ـ وكيف يعرف الوالدان أن ابنهما يعاني من الجنف؟
  • يستطيع الوالدان أن يعرفا أن طفلهما يعاني من مرض الجنف بعلامات:
  • إذا لبس ملابس ضيقة يظهر كتف دون واحدة، وأثناء الركوع، وإذا ركع فتبرز جهة دون أخرى، والشكوى الكثيرة من آلام الظهر.
  • – هل يعتبر الجنف مرضا وراثيا؟
  • إذا وجد في العائلة تاريخ لمريض فلا بد من الفحص باستمرار، وخصوصاً البنات، وقبل 11 سنة يكون الفحص مستمراً.
  • – هل يمكن أن يصاب الأطفال الصغار بالجنف؟
  • نعم، فهناك أطفال يولدون وعندهم قابلية للجنف فأصغر مريض أجريت له العملية كان عمره سنتين، وهي عملية صعبة لكون الطفل بعمر النمو، ولا بد من تمديد الأعمدة الداعمة كل فترة معينة.
  • – هل نستطيع أن نعرف إذا كان الطفل عنده قابلية للإصابة بالمرض منذ ولادته أو إذا كان فعلاً مصاباً؟
  • نعم، اكتشف أنه يمكن عن طريق دراسة فحص عملي، فقد قمنا بدراسة مبدئية على عدد قليل من المرضى، واكتشفنا الجين المسبب للجنف عند الأطفال السعوديين في دراسة مبدئية أجريناها في جامعة الدمام بقيادة الدكتور عبدالله العثمان، وهناك الآن دراسة موسعة للتأكد من صحة هذه النظرية اجريت على 100 شخص أخذت من آباء مصابين، واكتشف أن هذا الجين إذا وجد عند هذا الطفل فهو مصاب بمرض الجنف، وحالياً وسعت الدراسة على 1000 شخص للتأكد من صحة هذه الدراسة.
  • – ما الفائدة من هذه الدراسة؟
  • تمت هذه الدراسة لكي نتفادى أي عمليات جراحية، فالاكتشاف المبكر يساعدنا على المعالجة فكلما كان الاكتشاف مبكر قلل حدوث العمليات.
  • – لماذا يظهر الاكتشاف المبكر في دول الغرب قبل البلوغ بينما في السعودية يتم اكتشافه متأخرا؟
  • نادراً ما يكتشف في السعودية لأنه نادراً ما تلبس الفتاة السعودية الملابس الضيقة أو ملابس السباحة بعكس الفتاة الغربية.
  • – ما أفضل طريقة للوقاية منه؟
  • الاكتشاف المبكر هو أفضل طرق الوقاية، ولا يتم إلا عن طريق الذهاب لمتخصص وخصوصاً الأسر المصابة بالمرض فعليها أن تقوم بالفحص الدوري قبل البلوغ.
  • – ما مسبباته؟
  • الجنف المشهور يأتي بدون أي مسببات في عمر أقل من 11 سنة وليس لديه سبب معين بدليل وجوه عند الأطفال الصغار الذين لا يحملون حقائب، ولكن الحقيبة تزيد من سرعة ظهوره.
  • – اشرح لنا طرق علاج الجنف.
  • ـ إن اكتشف الجنف مبكراً قبل 40 درجة، يمكننا علاجة عن طريق المشدات والتمارين الرياضية، أما إذا تعدى 40 درجة فلابد من إجراء العمليات الجراحية.
  • – هناك من يتخوف من إجراء الجراحة خصوصاً الفتيات، فما رأيك؟
  • ليس هناك أي خطورة على الفتاة أو الرجل، فبعد العملية يمكنها الجري وممارسة التمارين الرياضية أو أي نشاط آخر كما أنها لا تؤثر على الزواج ولا على الحياة الزوجية ولا الحمل ولا الولادة.
  • ـ هل التغذية مسبب رئيسي للمرض؟
  • التغذية السليمة مهمة فالإنسان غير المتغذي ضعيف البنية والجسم، ومعظم مرضى الجنف يأتون ضعاف البنية وليسوا بصحة جيدة ويأتي الجنف بالتزامن مع نقص فيتامين د.
  • ـ هل هناك تعاون بينكم وبين القطاع التعليمي؟
  • نعم، فقد أجريت دراسة على 100.000 طالب وطالبة في المنطقة الشرقية، واكتشفنا أن الجنف الموجود في المنطقة الشرقية «الدمام والخبر» يمثل ٪2 ويمكن أن يزيد.
  • ـ كلمة أخيرة توجهها..
  • أتمنى من المرضى أن لا يتخوفوا من عمليات العمود الفقري، فهذا مرض من الأمراض ويجب أن نتعامل معه تعاملا واقعيا بعيداً عن الأوهام المتعلقة بأضرار العمود الفقري بعد العملية فالعلم تطور وليس كالسابق، كما أن كثيراً من الناس يعانون من انزلاق غضروفي ويخافون من فكرة إجراء العملية الجراحية.
  • ـ وأقول لهم إن هذه العمليات بدأت تجرى بطرق حديثة تقلل من معاناة المريض فيما بعد العملية ولا يحتاج للبقاء في المستشفى أكثر من يومين للنقاهة وليس هناك أي مخاوف كالتي يرددها الناس مثل الشلل.
  • وختاماً أشكر طالبات الثانوية الخامسة وأبارك لهن جهودهن الموفقة للتوعية.

-

العضويات

  • عضو فخري في الطب الأمريكي للجراحة والعمود الفقري
  • عضو في مجموعة الشرق الأوسط للعمود الفقري 
  • عضو في اللجنة التنفيذية لجمعية العظام الخليجية
  • عضو جمعية SICOT في بلجيكا
  • عضو  التدريس في الكلية الدولية للجراحين 
  • نائب الرئيس نادي العظام في المنطقة الشرقية
  • عضو المجلس الاستشاري السعودي للطب الرياضي
  • عضو الجمعية السعودية لجراحة العظام
  • عضو  القبول والتسجيل في جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل
  • عضو لجنة المخدرات بجامعة الملك فهد 
  • رئيس – لجنة  نظام مستشفى الملك فهد للجامعة
  • لجنة الأطباء المسلمين الجمعية العالمية للشباب المسلم
    (المنطقة الشرقية، المملكة العربية السعودية)

اتصل بنا

العنوان :


رقم الهاتف /جوال :


البريد الإلكتروني :


الموقع الإلكتروني :


التواصل الإجتماعي : تويترفيسبوكيوتيوب

'+
1
'+
2 - 3
4 - 5
6 - 7
8 - 9
10 - 11
12 - 13
13 - 14
[x]