النبذة التعريفية

  • عبدالرحمن طه عبدالله بخش، من مواليد مكة المكرمة عام 1355هـ.
  • من رواد الطب في السعودية، رئيس مجلس إدارة مجموعة مستشفيات الدكتور بخش سابقاً.

المؤهلات العلمية

  • درس المرحلتين الدراسيتين الابتدائية والمتوسطة بمدرسة الرحمانية، التي كانت تطل على المسعى.
  • درس المرحلة الدراسية الثانوية في مدرسة تحضير البعثات بمكة المكرمة عام 1374هـ، والتي نالها بتفوق، حيث كان ترتيبه السادس على الدفعة.
  • التحق بعد ذلك بكلية الطب بجامعة عين شمس بالقاهرة وتخرج منها في عام 1962م.
  • حصل على دبلوم الجراحة العامة جامعة عين شمس 1964م.
  • حصل على دبلوم جراحة المسالك البولية جامعة عين شمس 1966م.
  • توج بشهادة زمالة الكلية البريطانية لندن 1967م.
  • توج بشهادة زمالة معهد المسالك البولية 1968م.
  • يعتبر الدكتور بخش أول طبيب سعودي يتخصص في مجال جراحة المسالك البولية.

الخبرات العملية والإدارية

  • الخبرات العملية:
    • بدأ العمل بجراحة المسالك البولية في عيادته الخاصة في جدة بعمارة الجمجوم عام 1972م.
    • كان جراحاً للمسالك البولية بمستشفى دار الشفاء بجدة.
    • كان يجري عمليات المسالك البولية بمستشفى جدة الوطني.
  • الخبرات الإدارية:
    • إدارة وتطوير مستشفى دار الشفاء السعودي منذ عام 1972م، وهي أول مستشفيات المجموعة.
    • تأسيس وإدارة مستشفى د. بخش الشرفية عام 1973م، حيث احتلت المركز الأول على المستشفيات الخاصة بالمنطقة الغربية عام 1402هـ.
    • عضو مساهم في تأسيس وتشغيل مركز مكة الطبي وعضو مجلس الإدارة، ثم إدارة المركز بعد أن تم استئجاره ضمن مجموعة مستشفيات بخش عام 2004م.
    • تأسيس وإنشاء وتشغيل مستشفى بخش الجزيرة، حيث انضمت إلى المجموعة عام 2005م.
    • تشغيل مستشفى الشمال عام 2006م، ومن ثم تم تأجيرها إلى وزارة الصحة.
    • التخطيط وإنشاء مركز ايتوال للعيادات المتخصصة وجراحة اليوم الواحد “ما زال تحت الإنشاء”.
    • المشاركة في التأسيس والإشراف على مستشفى ينبع 1994م.
    • مؤسس وعضو مجلس إدارة وعضو منتدب لمصنع المحاليل الطبية سابقاً.

مجموعة مستشفيات الدكتور بخش

  • الدكتور عبدالرحمن بخش إنسان عصامي بنى نفسه منذ الصغر حتى أصبح صاحب أكبر مستشفيات جدة.
  • حظيت مجموعة مستشفيات الدكتور بخش بتواجد كوكبةٍ من الأطباء الذين كان لهم إسهامات واضحة في مجالات الطب المختلفة.
  • منذ إنشاء المستشفى الأولى مستشفى الدكتور بخش فرع الميناء (دارالشفاء سابقاً) كان الدكتور بخش هو صاحب فكرة الأطباء الزائرين، حيث كان يحضر خلال العام العديد من الأساتذة من كليات الطب، لا سيما من مصر إلى المستشفى لمناظرة الحالات التي تستدعي بعض التخصصات في ذلك الوقت، وقد زار المستشفى على سبيل المثال
    أصحاب السعادة الاساتذة: (أ. د. فتحي زاهر – أ. د. إبراهيم ناجي – أ. د. محمد صفوت)،  وكان هناك بعض الأطباء الزائرين الذين أصبحوا فيما بعد وزراء للصحة، مثل: (أ. د. إبراهيم بدران – أ. د. علي عبدالفتاح – أ. د. حلمي الحديدي – أ. د. ماهر مهران)، وهناك أيضاً أصحاب معالي مدراء جامعات سابقين، مثل: (أ. د. ناجي المحلاوي – د. مصطفى خليل – أ. د. علي المفتي).

اللقاءات والمشاركات الإعلامية

  • يعتبر الدكتور عبدالرحمن بخش بحكم إنشائه للعديد من المستشفيات الخاصة ومساهمته في العديد من الأعمال الخيرية التي تساهم في خدمة المجتمع وطوال مسيرته العملية، قام العديد من الكتاب والأدباء والصحفيين بعمل لقاءاتٍ معه، سواءً من خلال الصحف المحلية، أو من خلال إصـدارات الكـتب والنشرات الدورية، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر: كتاب (شخصياتٌ في ذاكرة الوطن) للكاتب ثامر محمد الميمان.
  • كذلك على الصعيد الخارجي، حيث كان هناك العديد من المقالات التي تضمنت سيرته وبعض الكتب العالمية، مثل: كتاب (Who’& Who)، وكتاب (المنجزون البارزون العرب).
  • قامت قناة اقرأ بعمل لقاء مع الدكتور بخش رحمه الله.
  • دون الدكتور عبدالرحمن بخش مسيرته الطبية الحافلة بالانجازات في كتابان: (رحلة العمر)، و (تجربتي التي عشتها).

التكريم والأوسمة

  • نال الدكتور عبدالرحمن بخش أثناء حياته العديد من شهادات التقدير على الإنجازات التي تمت.
  • تم تكريمه من خلال الاثنينية بواسطة الأستاذ/ عبدالمقصود خوجة، والتي حظيت بمشاركة العديد من الأطباء والعاملين في القطاع الطبي والحكومي.

الطبيب الإنسان

  • رائد من رواد العمل الخيري:
    • قرن علمه الطبي مع إنسانيته الطاغية، فهو من أول الداعمين والمؤسسين لجمعية أصدقاء مرضى الزهايمر، ورشح العديد من الأخوة العاملين معه في جمعية أصدقاء مرضى السكر من خلال أوجه النشاط الاجتماعي الذي يقوم به، ودعا إلى إنشاء مقر لإيواء المصابين لأهلهم الذين لا يقدرون على رعايتهم، وكان هذا المشروع أحد الأعمال الخيرية التي يسعى اليها.
    • كان من المسارعين في مد يد العون لفقراء المرضى وسد احتياجاتهم، فهو صاحب الأيادي البيضاء على كثيرٍ من المرضى الذين تعوزهم المادة في بعض الحالات المرضية، كريم النفس معهم.
    • كان مساهماً في كثيرٍ من الجمعيات الخيرية التي تعتني بالمرضى، ومنها: جمعية أصدقاء السكر، والزهايمر.
    • عرف بحسن الخلق وعباراته “المكية الجميلة”.
    • واجهة اجتماعية مُشرفة، فهو رجلٌ فاضل ويتمتع بخلقٍ رفيع.
    • قدم الكثير لوطنه ومجتمعه، وقدم الكثير للعمل الطبي والصحي والعمل الخيري ودعم المشروعات المختلفة.
    • له العديد من الإسهامات في الجمعيات الخيرية، مثل: (جمعية زمزم للخدمات الصحية التطوعية، وجمعية مساعدة الشباب على الزواج)، وغيرها من الجمعيات التي كان يدعمها، يبتغي الأجر والمثوبة من الله عزَّ وجل.
  • وفاته:
    • انتقل الى رحمة الله الدكتور عبد الرحمن طه بخش إثر معاناته من تليف الرئة، يوم 25 صفر 1432هـ الموافق 30 يناير 2011م، ووري جثمان الفقيد في مقابر المعلاة بعد الصلاة عليه في المسجد الحرام.

-

العضويات

  • عضوية مجلس تطوير الخدمات الصحية في منطقة مكة المكرمة تحت رئاسة سمو أمير منطقة مكة المكرمة الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز رحمه الله.
  • عضو مؤسس في الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام، وعضو اللجنة التنفيذية.
  • عضو مؤسس ونائب رئيس جمعية مرضى السكر.
  • عضو مؤسس في مجلس إدارة جمعية أصدقاء الزهايمر.
  • مؤسس وعضو مجلس إدارة كلية الريادة لعلوم التمريض بجدة (الشركة السعودية للعلوم الصحية).
  • عضو ضمن مجموعةٍ من المانحين للمنح الدراسية بكلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز ضمن برنامج خدمة المجتع والتعليم المستمر.
  • عضو في العديد من الجمعيات الخيرية.

اتصل بنا

العنوان :


رقم الهاتف /جوال :


البريد الإلكتروني :


الموقع الإلكتروني :


التواصل الإجتماعي : تويترفيسبوكيوتيوب

'+
1
'+
2 - 3
4 - 5
6 - 7
8 - 9
10 - 11
12 - 13
13 - 14
[x]