النبذة التعريفية

ولد الدكتور محمد عبده يماني في مكة المكرمة عام 1360 هـ /1940 م ونشأ بها وتلقى تعليمه الأولي على ايدي المشايخ في الحرم المكي ثم اكمل تعليمه في مدارس الفلاح بمكة المكرمة

المؤهلات العلمية

  • انهي الابتدائية عام 1373/1953 وحصل على الكفاءة عام 1376/1956 والشهادة الثانوية عام 1379 هـ /1959 م
  • في جامعة الملك سعود حيث حصل على البكالوريوس في العلوم قسم الجيولوجيا والكيمياء عام 1383 هـ / 1963 م
  •  حصل على درجة الماجستير في الجيولوجيا الاقتصادية 1386/ 1966
  • درجة الدكتوراه من جامعة كورنيل في أمريكا بولاية نيويورك في الجيولوجيا – اقتصاديات المعادن – وكانت رسالته عن الثروات المعدنية في المملكة العربية السعودية عام 1388 هـ /1968 م بالإضافة إلى دبلوم في إدارة الجامعات من جامعة متشجن في نفس العام.

الخبرات العملية

  • عمل بعد تخرجه من الجامعة معيدا ثم بعد عودته وحصوله على الدكتوراه عام 1388/1968 عمل محاضرا.
  • ترقى إلى درجة استاذ مساعد فأستاذ في جامعة الملك سعود بكلية العلوم .
  • عين وكيلا لوزارة المعارف عام 1392 هـ / 1972 م،
  • ثم مديرا لجامعة الملك عبد العزيز منذ تاريخ 5/8/1392 إلى 7/10/1395
  • وزيرا للاعلام في المملكة العربية السعودية في الفترة من 8/10/1395 وحتى 11/7/1403 هـ
  • بعد ذلك عاد للتدريس في جامعة الملك عبد العزيز وظل حتى وفاته يقوم بتدريس اقتصاديات المعادن والجيولوجيا الاقتصادية في كلية علوم الأرض بجامعة الملك عبد العزيزاستاذ غير متفرغ.

مؤلفاته

لمحمد عبده يماني خمس وثلاثين مؤلفاً بعضها باللغة الإنجليزية، تناول من خلالها مواضيع علمية ودينية وثقافية مختلفة ومنها :

  • خديجة بنت خويلد (سيدة في قلب المصطفى).
  • إنها فاطمة الزهراء.
  • بدر (يوم الفرقان.. يوم التقى الجمعان).
  • علموا أولادكم محبة رسول الله صلى الله علية وسلم.
  • للعقلاء فقط.
  • علموا أولادكم محبة آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم.
  • الجيولوجيا الاقتصادية والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية

الأوسمة و الجوائز

حصل يماني على عدة أوسمه من مختلف البلدان الإسلامية وهي :

  • نال وشاح الملك عبد العزيز.
  • الميدالية التقديرية من حكومة أبوظبي.
  • الميدالية التقديرية من حكومة قطر.
  • براءة وسام الكوكب الأردني من الدرجة الأولى من الملك حسين.
  • براءة وسام الاستحقاق الوطني درجة ضابط أكبر، من رئيس جمهورية فرنسا.
  • وسام إيزابيل لاكوتولييكا الكبير مع براءته من ملك إسبانيا.
  • وسام (مهابوترا أوبيروانا) مع براءته من جمهورية إندونيسيا.
  • وسام برتبة قائد (كوماندوز) من جمهورية موريتانيا.

إهتماماته

  • كان الدكتور محمد عبده يماني من المهتمين بالسيرة النبوية وقضية تبسيطها وتيسيرها لأولاد المسلمين وتيسير اطلاعهم على مصادرها كما انه من المهتمين بموضوع تصنيف الحديث النبوي بواسطة الحاسب الآلي.
  • ومن اهتماماته الأساسية موضوع قضايا الاقليات المسلمة في العالم حيث يقضي وقته متنقلا بين مناطق الاقليات خاصة في أفريقيا وفي شرق آسيا وأخيرا في الاتحاد السوفيتي والصين وهو من أعضاء المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي.
  • وشارك في العديد من المؤسسات والهيئات الخيرية في العالم الإسلامي.

من أقواله

  • ترعرعت السيدة عائشة في رحاب الروضة النبوية الكريمة ، ثم إنها بعد أن انتقلت إلى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت من أقرب الناس اليه ، فنعمت بالمعين الصافي وعاشت في مهبط الوحي ونهلت من القرآن وعلومه وعاشت جوانب عظيمة من السيرة النبوية وسمعت الحديث النبوي غضا طريا من منبعه ، فأستوعبته وروته .
    (كتاب السيدة عائشة وأمانة الرواية)
  • لقد حولتنا الحياة الحديثة بأنانيتها الشرسة وماديتها الضارية الى آلات تتحرك بدوافع بعيدة كل البعد عن العواطف والمشاعر الروحية اللطيفة ، ولقد جففت اساليبها ينابيع الحب في مجتمعاتنا ، وقذفت بنا بعيدا عن جذوورنا وحصرت اهتمام كل منا داخل نفسه وربطتها بالمادة والمادة وحدها فقط
  • متى نؤمن بأن بناء الوطن قضية مشتركة ، وأن دور الذين يقبعون في القاعدة هو نفس دور اهل القمة سواء بسواء الأمانة واحدة والمسؤولية مشتركة وليس ضروريا ان ينتظر الموظف في الوزارة حتى يصبح وزيرا ليكون اكثر انتاجا ، لا نستطيع ان ننتظر حتى نصبح كلنا وزراء او مديرين او رؤساء لكي نكون افضل انتاجا .
  • انها كارثة قومية ان يتخرج بعض الشباب من الجامعات ولا عمل لهم غير التسكع للبحث عن وظيفة حتى اذا وجدها كان عمله الجلوس على مكتب بدون النتاجحقيقي او بانتاج متمدني دون ذنب ولا جريرة ولكنه مثل امثاله في الوطن العربي الكبير ضحية سوء التخطيط في التعليم
  • انني من الذين يتهيبون هذا الاندفاع نحو التعليم الجامعي وما بعده دون توجيه او ترشيد ، وأخشى ان ينتهي الأمر الى ضياع هؤلاء الأبناء بسبب سوء التخطيط لبناء مستقبلهم عندما ندخل في روعهم ان الشهادة الجامعية ضرورية وحتمية لمن يريد ان يأخذ دوره في المجتمع وحظه من الحياة.
  • لقد مر المذنب هالي بكوكبنا ، ولم نسمع عن الكوارث الكبرى التي كانت متوقعة اثناء مروره ، وهذا يذكرنا بحقيقة هامة وهي ان جميع ما في هذا الكون بيد الله ولا يحدث في كونه الا ما يشاء عز وجل.
  • انها السيدة الجليلة فاطمة الزهراء ، البضعة  الطاهرة ، الابنة البارة ، والمجاهدة الصابرة ، انها فاطمة البتول ، من ذا يضاهي في الفخار والنسب الطاهر أباها صلى الله عليه وسلم او أمها خديجة الطبرى رضي الله تعالي عنها ، انها فاطمة الزهراء ، الأصل العريق ، وسلالة العترة النبوية الكريمة ، انها ام ابيها ، كل ما فيها يشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكانت احب الناس الى قلبه صلى الله عليه وسلم وكلهم احباب لديه.
  • كيف يمكن ان يعبد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتاب الله تعالى يقول له : { قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا }
  • لم يعبد رسول الله صلى الله عليه سلم في حياته ولا بعد مماته ، وكيف يمكن ان يعبد وقد كان يقوم الليل في عبادة الله حتى تتورم قدماه ، ويبكي حتى يسمع لصدره أزيز ، وحتى تبلل دموعه لحيته ومكان سجوده ، وكيف يكون ذلك وقد كان يقول : ” لا تطروني كما اطرت النصارى ابن مريم ، انما انا عبده فقولوا : عبد الله ورسوله”
  • أنا ممن يعتقدون بأن البترول ثروة عارضة وعابرة ، وقد كنا أمة ذات حضارة وذات قيم وذات مبادىء وذات تاريخ ، ولايصح بأن نوصف بصفة مادية عابرة كدول بترولية،
  • المقصّر في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم يضيع على نفسه ثوابا كبيرا وخيرا كثيرا ويبخل على نفسه لقوله صلى الله عليه وسلم :” البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي ، بل جاء في حديث بأنه أبخل الناس ، وذمه النبي صلى الله  عليه وسلم  فقال : ” رغم انف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي
  •  زرت الصين ، وفرحت بلقاء المسلمين من اهل  الصين الذين حافظوا على دينهم قرونا عديدة وتعرضوا لألوان الإضطهاد بسبب اسلامهم  ومن يتجول في الصين يدرك كيف صبروا وصابروا وحافظوا على دينهم وجاهدوا في سبيل ابقاء جذوة الاسلام حية تنير لهم الطريق وحملوا الأمانة وتناقلوها جيلا بعد جيل وكل هدفهم اعلاء كلمة الله.

-

العضويات

  • معيداً بكلية العلوم جامعة الرياض سنة 1387 هـ ثم محاضراً، ثم أستاذاً مساعداً، ثم أستاذاً.
  • وكيل وزارة المعارف للشؤون الفنية عام 1392 هـ.
  • وكيلاً لجامعة الملك عبد العزيز خلال الفترة من 4-8-1392 هـ إلى 28-7- 1393 هـ.
  • مديراً لجامعة الملك عبد العزيز خلال الفترة 28- 7-1393 هـ إلى 20-9- 1395 هـ.
  • وزيراً للإعلام خلال الفترة 20-9-1395 هـ إلى 11-7-1403 هـ.
  • نائباً لرئيس مجموعة دلة البركة.
  • رئيس مجلس إدارة اثنتي عشرة مؤسسة وشركة تُعنى بمجالات الثقافة والنشر والصحة والعلوم والتعليم والتنمية والاستثمار، بعضها محلية وأكثرها عربية وعالمية.
  • عضو في مجالس إدارات عشر مؤسسات عربية وبنكية وأدبية وخيرية.
  • عضو مؤسس لجمعية تحفيظ القرآن الكريم بمنطقة مكة المكرمة.
  • عضو المجلس التنفيذي لمؤتمر العالم الإسلامي.

اتصل بنا

العنوان :


رقم الهاتف /جوال :


البريد الإلكتروني :


الموقع الإلكتروني :


التواصل الإجتماعي :   

'+
1
'+
2 - 3
4 - 5
6 - 7
8 - 9
10 - 11
12 - 13
13 - 14
[x]