النبذة التعريفية

  • عبدالعزيز بن عبدالله آل باز، ولد في الرياض بتاريخ 12 ذو الحجة 1330هـ لأسرة علم، وتلقى علومه من مشايخ وعلماء بلدته.
  • شغل منصب مفتي عام المملكة العربية السعودية منذ عام 1413هـ حتى وفاته، بالإضافة لرئاسة هيئة كبار العلماء بالسعودية، ورئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء، ورئاسة المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، ورئاسة المجمع الفقهي الإسلامي.
  • يعد ابن باز أحد كبار علماء السنة في عصره، وحظي بإكبار وإجلال كل مشائخ عصره في أرجاء العالم الإسلامي، أما علماء السلفية فيعتبرونه إمام عصرهم، فهذا محمد ناصر الدين الألباني يقول: «هو مجدد هذا القرن»، ويقول عبدالرزاق عفيفي: «ابن باز طرازٌ غير علماء هذا الزمان، ابن باز من بقايا العلماء الأولين القدامى في علمه وأخلاقه ونشاطه»، ويقول محمد السبيل: «الشيخ ابن باز هو إمام أهل السنة في زمانه».

المؤهلات العلمية

  • نشأ ابن باز في بيئة علمٍ شرعي، إذ كانت الرياض في ذلك الوقت بلدة علم، يسكن فيها عددٌ كبيرٌ من كبار العلماء وأئمة الدين.
  • بدأ بدراسة وحفظ القران الكريم كما هي عادة علماء السلف، فحفظ القران قبل أن يتم مرحلة البلوغ.
  • بدأ بعدها بطلب العلم الشرعي على يد علماء بلدته الرياض.
  • يقول رحمه الله:«وقد بدأت الدراسة من الصغر، فحفظت القران الكريم قبل البلوغ على يد الشيخ عبدالله بن مفيرج، ثم بدأت في تلقي العلوم الشرعية والعربية على أيدي كثيرٍ من علماء الرياض، ومن أعلامهم: الشيخ محمد بن عبداللطيف آل الشيخ، والشيخ صالح بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن، والشيخ سعد بن حمد بن عتيق قاضي الرياض، والشيخ حمد بن فارس وكيل بيت المال بالرياض، والشيخ سعد وقاص البخاري أخذتُ منه علم التجويد عام 1355، والشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف، وقد لزمتُ حلقاته صباحاً ومساءً، وحضرتُ كل ما يقرأ عليه، ثم قرأتُ عليه جميع المواد التي درستها في الحديث والعقيدة، والفقه والنحو والفرائض، وقرأتُ عليه شيئاً كثيراً من التفسير والتاريخ والسيرة النبوية، نحواً من عشر سنوات، وتلقيتُ عنه جميع العلوم الشرعية ابتداءً من سنة 1347هـ حتى سنة 1357هـ، حيث رشحتُ للقضاء من قبل سماحته».

الخبرات العملية

  • أول عملٍ تولاه ابن باز هو القضاء، حيث عين قاضياً في بلدة الدلم، من عام 1357 هـ حتى عام 1371 هـ.
  • في هذه الفترة عمل أيضاً إماماً وخطيباً لمسجد عمه الشيخ عبدالله المعروف بمسجد الشيخ.
  • كما كان يقوم بالتدريس فيه حتى قبيل وفاته.
  • تتلمذ على يديه عددٌ من العلماء والقضاة، منهم: راشد بن صالح بن خنين وعبدالله بن حسن بن قعود ومحمد بن صالح بن عثيمين وعبدالله بن جبرين وعبدالله بن عبدالمحسن التركي وصالح بن عبدالرحمن الأطرم وصالح الفوزان أعضاء هيئة كبار العلماء، والقاضي عبدالله بن عبدالرحمن الكنهل، والقاضي سعيد بن عبدالله بن عياش، وعبدالرحمن البراك، وعبدالعزيز الراجحي، وغيرهم الكثير.
  • في عام 1371 هـ انتقل للتدريس في المعهد العلمي في الرياض.
  • ثم انتقل إلى كلية الشريعة واستمر فيها حتى عام 1381 هـ، وكان في هذه الفترة يؤم المصلين في جامع الإمام تركي بن عبدالله في الرياض، ويقوم بإلقاء الدروس في المسجد.
  • في عام 1381 هـ انتقل إلى المدينة النبوية، ليعمل نائباً لرئيس الجامعة الإسلامية الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ.
  • كان في المدينة المنورة يلقي الدروس في المسجد النبوي الشريف بين المغرب والعشاء عدا ليلة الثلاثاء.
  • في عام 1390 هـ صدر الأمر الملكي بتعيينة رئيساً للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.
  • في شهر شوال من عام 1395 هـ انتقل ابن باز إلى الرياض وعين رئيساً لإدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد برتبة وزير.
  • تولى في تلك الفترة إمامة جامع الإمام تركي بن عبدالله، واستمر فيه حتى هدم الجامع.
  • بعدما أعيد بناؤه من جديد كتب ابن باز لولاة الأمور مقترحاً عليهم أن يعين عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ إماماً للجامع، واستجيب لطلبه وعين آل الشيخ إماماً للجامع.
  • كما كان في الوقت نفسه رئيساً لمجالس رابطة العالم الإسلامي، ورئيساً للمجمع الفقهي الإسلامي، ورئيساً للمجلس الأعلى العالمي للمساجد، ورئيساً للمجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي.
  • في عام 1414 هـ صدر أمرٌ ملكي بتعيينه مفتياً عاماً للمملكة العربية السعودية، ورئيساً لهيئة كبار العلماء، ورئيساً للجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، ورئيساً لرابطة العالم الإسلامي، كما عمل ابن باز رئيساً لدار الحديث الخيرية في مكة المكرمة التي تأسست عام 1352 هـ.
  • في عام 1369 هـ عرض ابن باز على الملك عبدالعزيز فكرة إنشاء معهدٍ علميٍّ في الرياض، فأمر الملك عبدالعزيز بإنشاء معهدٍ علميٍّ في مدينة الرياض، وأسند إدارته لابن باز، وتم افتتاح المعهد عام 1370هـ، وأسند ابن باز إدارة المعهد إلى عبداللطيف بن إبراهيم آل الشيخ.
  • في عام 1373 هـ تم افتتاح كلية الشريعة في الرياض، فالتحق بها خريجو المعهد العلمي.
  • في عام 1374 هـ تحصل ابن باز بصفته مديراً للمعهد العلمي على أمرٍ ملكي يخوله افتتاح فروعٍ للمعهد العلمي في الرياض، وأمر ابن باز بافتتاح ستة معاهد علمية في كلٍّ من: بريدة وشقراء والأحساء والمجمعة ومكة المكرمة وصامطة من أعمال جازان، ثم بدأت فروع المعهد بالانتشار حتى شمل كل أرجاء المملكة العربية السعودية.

مؤلفاته

  • فتاوى نور على الدرب لابن باز بعناية الشويعر.
  • الدروس المهمة لعامة الأمة.
  • العقيدة الصحيحة وما يضادها ونواقض الإسلام.
  • إقامة البراهين على حكم من استغاث بغير الله أو صدق الكهنة والعرافين.
  • حكم السحر والكهانة وما يتعلق بها.
  • فتاوى مهمة لعموم الأمة.
  • دروس للشيخ عبدالعزيز بن باز.
  • فتاوى نور على الدرب لابن باز بعناية الطيار.
  • الغزو الفكري ووسائله.
  • منهج أهل السنة والجماعة في السمع والطاعة.
  • حكم الإسلام فيمن زعم أن القرآن متناقض.
  • أصول الإيمان.
  • شرح الأصول الثلاثة.
  • الإفهام في شرح عمدة الأحكام.
  • مسائل الإمام ابن باز.
  • مجموع فتاوى ابن باز.
  • الدعوة إلى الله وأخلاق الدعاة.
  • بيان التوحيد الذي بعث الله به الرسل جميعاً وبعث به خاتمهم محمداً عليه السلام.
  • نواقض الإسلام.
  • وجوب تحكيم شرع الله ونبذ ما خالفه.
  • وجوب العمل بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وكفر من أنكرها.
  • الإمام محمد بن عبدالوهاب.. دعوته وسيرته.
  • التحذير من البدع.
  • التحاكم إلى الكتاب والسنة في حفظ الأمن وحماية الأرواح.
  • فتاوى عاجلة لمنسوبي الصحة.
  • فتاوى مهمة تتعلق بالحج والعمرة.
  • كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم.
  • التحقيق والإيضاح لكثيرٍ من مسائل الحج والعمرة والزيارة على ضوء الكتاب والسنة.
  • الفوائد الجلية في المباحث الفرضية.
  • أحكام صلاة المريض.
  • تحفة الإخوان بأجوبةٍ مهمةٍ تتعلق بأركان الإسلام.
  • ثلاث رسائل في الصلاة.
  • حكم شرب الدخان وإمامة من يتجاهر به.
  • رسالتان في الصلاة.
  • فتاوى تتعلق بأحكام الحج والعمرة والزيارة.
  • تحفة الأخيار ببيان جملةٍ نافعةٍ مما ورد في الكتاب والسنة من الأدعية والأذكار.
  • التبرج وخطر مشاركة المرأة للرجل في ميدان عمله.
  • نقد القومية العربية على ضوء الإسلام والواقع.
  • شرح رسالة محمد بن عبدالوهاب في شروط الصلاة وأركانها وواجباتها.

عقيدته

  • يعد ابن باز أحد كبار أئمة أهل السنة والجماعة في عصره، وتتمثل عقيدته فيما اعتقده السلف الصالح من تتبع السنن والبعد عن أهل البدع والتحريف، وقد بيَّن ابن باز عقيدته السلفية في كثيرٍ من كتبه ومؤلفاته، وجاء في كتابه مجموع فتاوى ومقالات متنوعة تحت عنوان العقيدة التي أدين الله بها: «عقيدتي التي أدين الله بها هي الإيمان بأن الله هو الإله المستحق للعبادة، وأنه فوق العرش قد استوى عليه، استواءً يليق بجلالته وعظمته بلا كيف، وأؤمن بأنه سبحانه له الأسماء الحسنى والصفات العلى، من غير تحريفٍ ولا تعطيل، ولا تكييفٍ ولا تمثيل، وهي توقيفيةٌ لا يجوز اثبات شيءٍ منها إلا بنصٍّ من القرآن أو من السنة الصحيحة، وأؤمن بأن القرآن كلامه عزَّ وجل وليس مخلوق، وأؤمن بكل ما أخبر الله به ورسوله من الجنة والنار والحساب والجزاء».
  • أما فيما يختص بعلاقة المسلم مع ولي الأمر، فيرى ابن باز طاعة ولاة الأمر في كل صغيرةٍ وكبيرة، ويرى أن الطاعة إنما تكون في المعروف، ويرى أن الصبر على جور الأئمة وظلمهم أصلٌ من الأصول المهمة التي جاءت بها الشريعة الإسلامية، ويرى أن ضياع هذا الأصل هو سبب الفتن والمحن، ومنهجه في التعامل مع ولاة الأمر نصحهم سراً فيما صدر منهم من منكرات، والأخذ بيدهم إلى الحق وتبصيرهم، مع التحذير العام للمنكر دون تخصيصٍ أو تشهيرٍ بالأسماء، لأن في ذلك تأليبٌ للعامة، ويرى أن النصح علناً ليس من منهج السلف، لأنه يفضي إلى الفوضى وعدم السمع والطاعة في المعروف، ويرى الدعاء لولاة الأمر بالتوفيق والسداد، والإكثار منه.
  • ويرى ابن باز أن الطائفين بالقبور بقصد عبادة الله كما يطاف بالكعبة يظن أنه يجوز الطواف بالقبور ولم يقصد التقرب بذلك لأصحابها وإنما قصد التقرب إلى الله وحده، يرى أن هذا يعتبر مبتدعاً لا كافراً، ويرى أنه لا إيمان لمن اعتقد أن أحكام الناس وآراءهم خيرٌ من حكم الله ورسوله أو مماثلةٌ أو تشابهه، أو أجاز أن يحل محلها الأحكام الوضعية والأنظمة البشرية، وإن كان معتقداً بأن أحكام الله خيرٌ وأكمل وأعدل، ويرى أن الاحتفال بمولد النبي وليلة الإسراء والمعراج لا يجوز.

مفتي السعودية

  • في عام 1395 هـ صدر أمرٌ ملكي بتعيين ابن باز في منصب الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد برتبة وزير، وظل في هذا المنصب مدة ثمانية عشر عاماً حتى عام 1413 هـ، حيث صدر أمرٌ ملكي بتعيينه في منصب مفتي عام المملكة السعودية، بالإضافة إلى رئاسة هيئة كبار العلماء، ورئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء، وظل في هذا المنصب مدة سبع سنوات، حتى وفاته في عام 1420 هـ.
  • وكان أبرز فتاوى ابن باز هي جواز الاستعانة بدول التحالف لتحرير الكويت في حرب الخليج الثانية، يقول ابن باز في فتواه: «وأما ما وقع من الحكومة السعودية من طلب الاستعانة من دولٍ شتى للدفاع وحماية أقطار المسلمين لأن عدوهم لا يؤمن هجومه عليهم كما هجم على دولة الكويت، فهذا لا بأس به، وقد صدر من هيئة كبار العلماء وأنا واحدٌ منهم، بيانٌ بذلك أذيع في الإذاعة ونشر في الصحف، وهذا لا شك في جوازه، إذ لا بأس أن يستعين المسلمون بغيرهم للدفاع عن بلاد المسلمين وحمايتهم وصد العدوان عنهم، وليس هذا من نصر الكفار على المسلمين الذي ذكره العلماء في باب حكم المرتد، فذاك أن ينصر المسلم الكافر على إخوانه المسلمين، فهذا هو الذي لا يجوز، أما أن يستعين المسلم بكافرٍ ليدفع شر كافرٍ آخر أو مسلمٍ معتدٍ أو يخشى عدوانه، فهذا لا بأس به، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه استعان بدروعٍ أخذها من صفوان بن أمية استعارها منه، وكان صفوان كافراً، في قتالٍ له لثقيف يوم حنين، وكانت خزاعة مسلمها وكافرها مع النبي صلى الله عليه وسلم في قتاله لكفار قريش يوم الفتح، وصحَّ عنه أنه قال: (إنكم تصالحون الروم صلحاً آمناً ثم تقاتلون أنتم وهم عدواً من ورائكم)، فهذا معناه الاستعانة بهم على قتال العدو الذي من وراءنا، والمقصود أن الدفاع عن المسلمين وعن بلادهم يجوز أن يكون ذلك بقوةٍ مسلمة، وبمساعدةٍ من نصارى أو غيرهم عن طريق السلاح، وعن طريق الجيش الذي يعين المسلمين على صد العدوان عنهم، وعلى حماية بلادهم من شر أعدائهم ومكائدهم، والله جلَّ وعلا يقول في كتابه العظيم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ}، فأمرنا بأخذ الحذر من أعدائنا، وقال عزَّ وجل: {مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ} وهكذا من يعتدي علينا ولو كان مسلماً أو ينتسب إلى الإسلام، فإذا خشي المسلمون عدوانه جاز لهم أيضاً أن يستعينوا بمن يستطيعون الاستعانة به لصد عدوان الكافر ولصد عدوان المعتدي وظلمه عن بلاد المسلمين وعن حرماتهم، والواجب على المسلمين التكاتف والتعاون على البر والتقوى ضد أعدائهم، وإذا احتاجوا فيما بينهم لمن يساعدهم على عدوهم أو على من يريد الكيد لهم والعدوان عليهم ممن ينتسب للإسلام، فإن لهم أن يستعينوا بمن يعينهم على صد العدوان وحماية أوطان المسلمين وبلادهم كما تقدم».

رئاسة الجامعة الإسلامية

  • عُيِّن ابن باز في عام 1381 هـ نائباً لرئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، واستمر حتى عام 1390 هـ.
  • ثم تولى رئاسة الجامعة بعد وفاة رئيسها محمد بن إبراهيم آل الشيخ، من عام 1390 هـ حتى عام 1395 هـ.
  • أخذ ابن باز في تلك الفترة في التوسع نحو امتداد الدعوة إلى خارج المملكة العربية السعودية، ولم يقف نشاط الجامعة العلمي والعملي عند حدود الجامعة وحدها، بل امتد إلى مناطق كثيرة في العالم الإسلامي، فانتُدب المدرسون باسم الجامعة للتدريس في أكثر من مؤسسةٍ علمية، أو مدرسةٍ وجامعةٍ أثرية، بخاصة في الهند وإفريقية وباكستان، بالإضافة للمتفوقين من خريجي الجامعة الذين قدمهم إلى مجلس الدعوة الإسلامية بالرياض، من أجل انتدابهم لخدمة الدعوة في بلادهم وغير بلادهم.
  • أنشئت دار الحديث الخيرية في عام 1352 هـ، وكانت فكرة إنشائها قائمة على الرغبة في النهوض بعلوم الحديث، لذا فكر جماعةٌ من علماء الحديث برئاسة عبدالظاهر أبو السمح إمام المسجد الحرام آنذاك، في إنشاء دار الحديث الشريف وعلومه، وعرض الفكرة على الملك عبدالعزيز الذي وافق على إنشائها.
  • وفي عام 1390 هـ ضمت دار الحديث للجامعة الإسلامية، وبذلك أصبح عبدالعزيز بن باز رئيساً للمجلس الأعلى للدار، والذي واصل عمل أسلافه في تخريج طلاب العلوم الشرعية، وبالأخص الطلاب القادمين من أفريقيا وآسيا، وأمر في فترة رئاسته للدار بقبول خريجي دار الحديث في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من دون إجراء اختبار قبولٍ لهم، ثم أضاف للدار وظيفةً جديدة، حيث أمر أن تقوم الدار بتوزيع الصدقات على الفقراء والمساكين من رجالٍ ونساء، وكانت الدار تعتمد على نفقات المحسنين، وقبل عشرة أعوامٍ من وفاته، قام ابن باز بجمع خمسة عشر مليون ريال من المحسنين تكلفت مباني قاعات الدراسة والإدارة وسكن الطلاب، وأقيمت المباني في شارع أجياد لدار الحديث، ولما انتهت المباني أصبحت الدار مكتفيةً مالياً لتيسير أمورها.
  • ولما حصل ابن باز على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام، ألقى كلمةً في حفل الجائزة، وذكر فيها دار الحديث ونوَّه بدورها، وأعلن تبرعه بالجائزة التي فاز بها لدار الحديث الخيرية بمكة المكرمة، وكان مقدار الجائزة ثلاثمئة ألف ريال سعودي.

-

العضويات

  • مفتي عام المملكة العربية السعودية منذ عام 1413 هـ حتى وفاته.
  • رئاسة هيئة كبار العلماء السعودية.
  • رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء.
  • رئاسة المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي.
  • رئاسة المجمع الفقهي الإسلامي.
  • مدير الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة لخمس سنوات.

اتصل بنا

العنوان :


رقم الهاتف /جوال :


البريد الإلكتروني :


الموقع الإلكتروني : binbaz.org.sa


التواصل الإجتماعي : أضغط على الصورة لفتح صفحة حساب العلمأضغط على الصورة لفتح صفحة حساب العلمأضغط على الصورة لفتح صفحة حساب العلم

'+
1
'+
2 - 3
4 - 5
6 - 7
8 - 9
10 - 11
12 - 13
13 - 14
[x]