النبذة التعريفية

  • يوسف بن ناصر الثنيان، من مواليد مدينة الرياض عام 1964م.
  • لاعب نادي الهلال والمنتخب السعودي سابقاً.

بدايتة الكروية

  • جاءت بداية يوسف الثنيان مع المدرب اليوغسلافي بروشتش عندما كان مشرفاً على المدرسة الهلالية.
  • انضم يوسف الثنيان للمدرسة عام 1400هـ، وتدرج مع الهلال في جميع المراحل (ناشئين – شباب – فريق أول).
  • شارك يوسف الثنيان في أول المباريات مع ناشئي الهلال أمام سدوس.
  • ومثّل شباب الهلال في نفس الموسم 1400هـ لحاجة الفريق لخدماته.
  • مثل الفريق الأول في أواخر عام 1403هـ، وحقق مع الهلال بطولة في أول موسم يلعبه الفريق.

إنجازاته مه نادي الهلال

  • الثنيان حقق جميع ألقاب البطولات المحلية مع ناديه الهلال: (كأس الملك عبدالعزيز “المؤسس”، كأس الملك، كأس دوري خادم الحرمين الشريفين، كأس ولي العهد، الدوري الممتاز، كأس الاتحاد).
  • وكذلك البطولات العربية: (البطولة العربية لأبطال الدوري، كأس النخبة العربية، كأس مجلس التعاون للأندية).
  • والبطولات الآسيوية: (كأس الأندية أبطال الدوري، كأس الكؤوس الآسيوية، كأس السوبر الآسيوي).
  • يعتبر يوسف الثنيان من أكثر اللاعبين الذين حققوا البطولات مع ناديهم بعد سامي الجابر ومحمد نور، وإنجازاته مع الهلال كالتالي:
    • بطولة المملكة لدرجة الشباب عام 1403هـ.
    • الدوري الممتاز (1405، 1406، 1408، 1410هـ).
    • بطولة مجلس التعاون للأندية الرابعة عام 1406هـ، والـ(15) عام 1418هـ.
    • كأس الاتحاد السعودي لكرة القدم 1407هـ و1416هـ.
    • كأس الملك 1409هـ.
    • بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري (11) عام 1412هـ و(19) عام 1420هـ.
    • كأس الأندية العربية أبطال الدوري (10) و(11) عام 1415هـ و 1416هـ.
    • كأس ولي العهد عامي (1415، 1420هـ).
    • كأس سلطان بن عبدالعزيز (كأس الخطوط السعودية) 1417هـ.
    • كأس دوري خادم الحرمين الشريفين 1416هـ و1418هـ و1423هـ.
    • كأس الكؤوس الآسيوية الـسابعة 1417هـ.
    • كأس السوبر الآسيوية الـثالثة 1418هـ.
    • كأس الأمير فيصل بن فهد “الاتحاد” 1420هـ.
    • كأس الملك عبدالعزيز (كأس المؤسس) 1420هـ.
    • بطولة النخبة العربية السابعة 1421هـ.
    • كأس الأمم الآسيوية الـتاسعة عام 1988م والحادية عشر عام 1996م.
    • كأس العرب 1998م.

إسهاماته مع الأخضر

  • حصل مع المنتخب السعودي على بطولة الأمم الآسيوية المقامة في الإمارات عام 1996م، وكان قائد المنتخب السعودي.
  • بعدها بسنتين حقق بطولة العرب عام 1998م في قطر، وذلك بعد فوز المنتخب السعودي على المنتخب القطري في نهائي البطولة.
  • كما أن يوسف قد شارك في تأهل المنتخب لكاس العالم 1998م، وكان قائد المنتخب حينها، وسجل هدفاً في النهائيات ضد جنوب أفريقيا.

الألقاب

  • النمر: وهو اللقب الأشهر للنجم يوسف الثنيان، وأطلق عليه منذ بداياته الكروية وعرف أيضاً بنمر الكرة الآسيوية ولعله اللقب الأنسب.
  • رجل المهمات الصعبة: لقبٌ أطلقه عليه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس العام لرعاية الشباب بعد نهاية مباراة السعودية والصين الشهيرة في كأس أمم آسيا عام 1996م، حيث نزل يوسف الثنيان إلى أرض الملعب وكان المنتخب السعودي متأخراً بهدفين، وبفضلٍ من الله تفوق المنتخب السعودي وبنتيجةٍ كبيرةٍ على غريمه قوامها 4 أهداف مقابل هدفين، وسجل منها الثنيان هدفين، وكانت الطريق الى نيل كأس أمم آسيا للمرة الثالثة.
  • الجناح المتسرب: أول لقبٍ أطلق عليه، وأطلقه الكاتب الرياضي المغربي الكبير محمد بنيس، وذلك خلال منافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي الرابعة للأندية والتي أقيمت فعاليتها في الرياض عام 1986م والتي أحرز الهلال لقبها.
  • الدكتور: لقبٌ أطلقه عليه المعلق والكاتب الرياضي محمد البكر في مباراة الهلال مع فريق ناغويا الياباني في المباراة النهائية على كأس آسيا أبطال الكؤوس عام 1996م، والتي أحرز الهلال لقبها بعد تغلبه على خصمه ب 3/1 وسجل الثنيان هدف التقدم الثاني.
  • الفيلسوف: أطلق عليه الكاتب الرياضي عادل عصام الدين، فيوسف الثنيان له فلسفته الخاصة في تعامله مع الكرة، لا من حيث التحكم بها أو بطريقته الخاصة في المراوغة فحسب، بل أن تسديداته لها بُعدٌ وفلسفةٌ خاصة لا يجيدها إلا هو.
  • F15: لقبٌ ضمن ألقابٍ عديدةٍ أطلقت عليه، ولعل عامل التشبيه بالمقاتلة F15  كان للتشابه بينهما، فهو مقاتلٌ على الكرة من طرازٍ نادر، بالإضافة إلى سرعته العالية وقدرته على التحكم والمراوغة والمناورة وإصابة الهدف بكل دقة، وفوق ذلك يحملان الرقم نفسه.
  • الباش مهندس: أطلقه عليه مؤخراً المعلق والكاتب الرياضي محمد البكر، ولعل الدافع لهذه التسمية دقة رمية للكرة في الوقت والمكان المناسبين.

قالوا عن الثنيان

  • موهبته صنعت نجوماً: الثنيان من أساطير كرة القدم السعودية لن يتكرر بسهولة حتى على المستويين العربي والآسيوي.. يتمتع بمواصفاتٍ لا تتوفر إلا لديه، سواءً عندما كان مهاجماً أو لاعب وسط كصانع لعب.. تمريراته صنعت نجوماً.. أعتقد أن الكرة السعودية ستفقد الكثير بعد اعتزاله.. كل الأندية السعودية مطالبةٌ بتكريمه لمساهماته الفعالة مع منتخبنا الوطني في تحقيق العديد من الانتصارات والإنجازات.. يكفيه أنه كلما ذكر اسمه أتفق الجميع على أنه لاعبٌ غير عادي (أحمد مسعود – رئيس نادي الاتحاد السابق).
  • جارنشيا العرب: يستحق أن يلقب بـ(جارنشيا العرب).. شخصياً أعتبره أحد عمالقة القرن.. ترسانة مهارات ولا يضاهيه في ذلك لاعبٌ آخر، وموهبةٌ كرويةٌ من الصعب تكرارها بسهولة، ونجوميته فذة ويستحق الاحترام.. كنت ولا زلت من أشد المعجبين بأدائه وعبقريته كلاعب، ولا أخفي أنني دائماً أتشوق لمشاهدة مباريات الهلال للاستمتاع بما سيقدمه، إلى درجة أنني كنت أشعر أنه يراوغني حتى وأنا خلف الشاشة.. تاريخه مشرفٌ واسمه علامةٌ بارزةٌ في تاريخ الكرة السعودية، ويكفيه أنه محبوب الجميع ولم يسبق وأن اختلف على نجوميته اثنان.. إنه يوسف الثنيان قائد الهلال والمنتخب السعودي (أمين دابو – نجم ومدرب الأهلي سابقاً).
  • أعتبره مثلي الأعلى: الثنيان أعتبرهُ لاعب الوسط الأول في الكرة السعودية.. عايش العصور الذهبية لفريقه والمنتخب السعودي.. عندما كنت أمارس الكرة في بداياتي أعتبره مثلي الأعلى ونجمي المفضل، إلى درجة أنني كنت أحاول تقليده في مهاراته التي تطربني.. بالفعل هو فيلسوف الكرة السعودية.. أتمنى أن نرى في الملاعب خليفةً له حتى يتواصل استمتاعنا بمفهوم المهارات الحقيقية التي هي من الخصال التي لا تتوفر إلا لديه (خميس الزهراني – نجم فريق الاتحاد والمنتخب السعودي سابقاً).
  • الثنيان وبس: عندما يكون الحديث عن النجومية والموهبة، فلا بد أن يكون لنجم النجوم يوسف الثنيان نصيبٌ وافرٌ لتميزه وبصورة لا تقبل الجدل في هذا الجانب.. شخصياً لم يسبق وأن شاهدتُ لاعباً بمواصفاته وأشك أن (يولد) مثله حتى لو بعد مائة عام.. الذي يشاهد الثنيان وهو يطوِّع الكرة لنفسه ويراوغ خصومه بحرافةٍ متناهية، يشعر أنه سبق عصره بسنواتٍ ليست بالقليلة، إلى درجة أن الكثيرون بدا وكأنهم – وأنا منهم – يراهنون على نجاحه حتى لو قدر له (وقتها)  اللعب في أقوى المنافسات العالمية، ولأنني جاورته لأكثر من عشر سنواتٍ لا أخفي بأنني كنت وزملائي المدافعين نشعر بارتياحٍ كبيرٍ عندما نشاهده عنصراً أساسياً في فريقنا، لأن وجوده يعني مزيداً من القلق للخصوم، ومما يؤكد تميزه أنه ساهم في تحقيق كَمٍّ كبيرٍ من البطولات لم يسبقه لاعبٌ آخر في ذلك (صالح النعيمة – قائد الهلال والمنتخب السعودي السابق).
  • الفيلسوف: أطلقت لقب الفيلسوف على يوسف الثنيان، فكان الأشهر من بين عشرات الألقاب التي أطلقتها.. حين لعب الثنيان جناحاً كان أعظم لاعب، وحين تحول إلى خط الوسط أصبح أعظم لاعب.. مراوغٌ وهدافٌ وقاريءٌ ممتازٌ لكل حركةٍ داخل الملعب.. يوسف الثنيان باختصار أعظم (فنان) في تاريخ الكرة السعودية والعربية.. سيرحل (الفيلسوف) ويودع الملاعب نهائياً، فما أكبرها من خسارة (عادل عصام الدين – عالم الرياضة).
  • صانع ألعابٍ من طرازٍ نادر: أعتبره من أفضل اللاعبين الذين برزوا خلال الثمانينيات الميلادية، سواءً على صعيد الكرة السعودية أو العربية.. فنان ومراوغ بدرجةٍ مذهلة، كما أنه صانع ألعابٍ من طرازٍ نادر.. من الصعوبة أن تنجب الملاعب السعودية لاعباً بمواصفاته، كلما تقدم به العمر زاد توهجه.. واجهتهُ كلاعبٍ فوجدته خلوقاً، ولم يقتصر ذلك على داخل الملعب بل وخارجه.. أتمنى له التوفيق وأن لا يبتعد عن الساحة الرياضية بعد اعتزاله لأن الجيل الجديد بحاجةٍ إلى وجوده (عبدالعزيز العنبري – لاعب الكويت سابقاً).
  • أتمنى أن تنجب ملاعبنا لاعباً آخر بمواصفاته: الثنيان ولا كل النجوم.. أعتبره من فطاحله الكرة السعودية على الإطلاق.. مهاجمٌ أو لاعب وسط بكل المواصفات.. شخصياً من أشد المعجبين بمهاراته الراقية ومراوغاته الساحرة التي تربك أقوى المدافعين.. كل فريقٍ يتمناه ضمن صفوفه.. لي ذكرياتٌ جميلةٌ أعتز بها معه على صعيد منتخبنا الوطني.. تاريخه مشرف وإنجازاته تؤكد نجوميته وعبقريته.. أتمنى أن تنجب ملاعبنا لاعباً آخر بنفس مؤهلاته لأنه الإبداع بكل معانيه، وأن يوفق في حياته المقبلة، سواءً في الملاعب أو خارجها (عبدالله سليمان – نجم الهلال والمنتخب السعودي السابق).
  • الثنيان عملةٌ نادرة: أعتبره نجمي المفضل في السعودية.. بصراحةٍ لا أعتقد أن هناك لاعباً بمواصفاته على مستوى الكرة العربية.. مراوغاته ساخرة وتمريراته مذهلة.. أكثر ما يميزه أنه أحد القلائل الذين يجيدون قلب الموازين والنتائج.. المهاجمون الذين يجاورونه محظوظون.. وجوده في الهجوم السعودي أو الهلال يثير الرعب في قلوب المدافعين، وفي ذات الوقت يعزز من ثقة زملائه في تحقيق الانتصارات.. نجاحاته مع فريقه ومنتخب بلاده تؤكد أنه الأميز، بل ولاعبٌ خارق، وأيضاً في مصاف الكرويين الأفذاذ العرب (عدنان الطلياني – نجم منتخب الإمارات السابق).
  • أصبحت هلالي بسبب الثنيان: أحب الثنيان وأعشقه كلاعبٍ فنان، وهو من اللاعبين القلائل الذين يشعلون الميدان حماساً وإبداعاً.. وأنا اتفاقي لكن أمسيت أعشق الهلال بسببه.. لاعب مشاغب.. خطير.. مثير.. داخل المستطيل الأخضر يجبر الجميع على تقديره والاعتزاز بموهبته الخارقة.. قابلته أكثر من مرة فوجدته إنساناً رائعاً يستحق التصفيق والإشادة.. ليس سراً أن أقول أنني أعشق المتطرفين والثنيان أبرزهم، إذ هو متطرفٌ في مهاراته وأدائه، ماذا أقول؟! يكفي أنه نراه يجول ويصول في الملاعب إلى درجة بث الرعب في قلوب المنافسين.. أتمنى أن لا يغيب لأنني لا أعتقد أن الكرة ستحظى بحبيبٍ بعده (عمر باخشوين – نجم فريق الاتفاق سابقاً).

اعتزاله

  • انقطع يوسف الثنيان عن الكرة وأعلن اعتزاله بشكلٍ رسمي في منتصف موسم 2002/2003م في مؤتمرٍ صحفي في نادي الهلال، وذلك لسفره مع والدته لدواعي علاجها في ألمانيا.
  • أقيم حفل اعتزاله يوم الاربعاء 12 / 11 / 1426هـ الموافق 14 ديسمبر 2005م في استاد الملك فهد بالرياض وأمام نحو 65 الف متفرج في مباراةٍ وديةٍ لنادي الهلال أمام نادي (فالنسيا الإسباني)، والتي انتهت بفوز نادي الهلال 2/1 سجلهما الاعبين (ياسر القحطاني) و (عبدالله الجمعان).

-

الأوسمة الشخصية

  • يعتبر الثنيان أفضل وأكثر كابتن يصعد لمنصات التتويج لاستلام الكأس، فقد صعد (11) مرةً لاستلام الكأس للهلال.
  • ثاني أكثر لاعب سعودي تحقيقاً لبطولة الدوري السعودي، حيث حقق هذا اللاعب الأسطوري اللقب (7 مرات).
  • حصل الثنيان على جائزة أفضل لاعب آسيوي في بطولة الأندية الآسيوية عام 1406هـ/ 1986م والتي أقيمت في الرياض.
  • حصل على جائزة أفضل لاعب في البطولة الآسيوية الحادية عشر للأندية أبطال الدوري والتي أقيمت في الدوحة عام 1991م.
  • حصل على جائزة أفضل لاعب في آسيا لشهر فبراير 1996م.
  • بلغ عدد البطولات التي حاز عليها يوسف الثنيان مع فريقه الهلال ومع المنتخب 28 بطولة، جعلته في القمة.. 25 بطولة مع نادي الهلال، واحدة منها مع فريق شباب النادي، و3 بطولات مع المنتخب.

اتصل بنا

العنوان :


رقم الهاتف /جوال :


البريد الإلكتروني :


الموقع الإلكتروني :


التواصل الإجتماعي : تويترفيسبوكيوتيوب

'+
1
'+
2 - 3
4 - 5
6 - 7
8 - 9
10 - 11
12 - 13
13 - 14
[x]